السيد رشاد حسين سفير الحرية الدينية الدولية الأمريكي يزور مقر الأمانة العامة للمجمع بجدة

قام سعادة السيد رشاد حسين السفير المتجوّل للولايات المتحدة الأمريكية المكلف بالحرية الدينية الدولية والوفد المرافق له بزيارة مجاملة لمقر الأمانة العامة لمجمع الفقه الإسلامي الدولي يوم الخميس 11 من شهر شوّال لعام 1443ه‍ـ الموافق 12 من شهر مايو لعام 2022م.

وعند وصوله إلى مقر المجمع رحب به وبالوفد المرافق معالي الأستاذ الدكتور قطب مصطفى سانو، الأمين العام للمجمع، وشكره على الزيارة، مهنِّئا إياه بتوليه منصب السفير المتجوّل المكلف بالحرية الدينية الدولية بالولايات المتحدة الأمريكية، ومتمنيا له كل التوفيق والنجاح، كما عبّر معاليه عن جزيل شكره، وعظيم تقديره العظيم لسعادته على ما يبذله من جهود مباركة في الدفاع عن حقوق ومصالح المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، ومكافحة الفكر المتطرف أينما كان مأتاه وخاصة الإسلاموفوبيا وما تسببه من اعتداءات على المجتمعات المسلمة في الدول الغربية وعلى العلاقات بين الشعوب والثقافات بصفة عامة.

كما أكد معاليه استعداد المجمع للعمل معا من أجل تعزيز الوعي لدى المجتمعات المسلمة بأهمية الالتزام بمقتضيات المواطنة في دولهم، وضرورة احترام القوانين والأنظمة مع الحفاظ على هويتهم الدينية، إذ لا يوجد في واقع الأمر تعارض بين الانتماء الديني والولاء للوطن الذي يقطنه الإنسان المسلم، ثمّ أعرب معاليه عن استعداد المجمع لتنظيم فعاليات علمية داخل الولايات المتحدة الأمريكية موجهة للمجتمعات المسلمة تخدم هذه الأفكار وتوقيع اتفاقيات تعاون مع المؤسسات العلمية الرائدة بالولايات المتحدة ودعوة العلماء الأمريكان المسلمين إلى المشاركة في دورات المجمع القادمة لإثراء الحوار وتعميم الفائدة.

ومن جانبه، أعرب سعادة السفير السيد رشاد حسين عن بالغ شكره وعظيم امتنانه لمعالي الأمين العام للمجمع على حفاوة الاستقبال وحرارة الترحيب، مؤكدا على اهتمامه البالغ وحرصه الشديد على القيام بهذه الزيارة إلى المجمع وذلك للاطلاع والاستفادة من إسهامات المجمع في مجالات التعددية والتسامح الديني والتعايش بين الأديان والثقافات ومحاربة ومكافحة الفكر المتطرف والإرهاب والعنف.

وأضاف سعادته أن حكومة بلاده تنظر بكل تقدير لما يقدمه المجمع من فكر معتدل ورصين وكل الجهود المحمودة لنشر الاعتدال والتعايش السلمي بين الأديان، وأنه يتطلع إلى مزيد من التعاون والتنسيق مع المجمع من أجل خدمة هذه الأهداف الإنسانية النبيلة، وذلك من خلال التنظيم المشترك لبعض الفعاليات العلمية الهادفة داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها، ومشاركة المؤسسات الدينية الأمريكية المرموقة في دورات المجمع ومؤتمراته العلمية المتنوعة.

هذا وقد حضر الاجتماع مع سعادة السفير السيد آلان كروس، رئيس قسم الشؤون السياسيَّة بالقنصلية الأمريكية، والسيدة جينيفر هام، نائب القنصل للشؤون السياسية والاقتصادية بالقنصلية العامة للولايات المتحدة الأمريكية بجدّة، ومن جانب المجمع حضر الاجتماع الأستاذ محمد المنذر الشوك، مدير شؤون الديوان والمراسم، والسيدة سارة أمجد حسين مديرة شؤون الأسرة والمرأة، والدكتور الحاج مانتا درامه، رئيس قسم التعاون الدولي والعلاقات الخارجية، والأستاذ مراد التليلي مستشار الأمين العام لشؤون الإعلام.

اقرأ ايضا

آخر الأخبار

اذهب إلى الأعلى