المجمع وجامعة الشارقة يوقِّعان مذكرة تعاون
4 نوفمبر، 2021
 |  | 

في إطار سعي مجمع الفقه الإسلامي الدولي إلى تحقيق التلاقي الفكري والتكامل المعرفي بين المؤسسات العلمية الرائدة في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، ورغبةً في الاستفادة من الخبرات والتجارب التي تزْخَر بها الجامعات والمعاهد العلمية الراقية والعريقة داخل وخارج العالم الإسلامي، وقَّع معالي الأستاذ الدكتور قطب مصطفى سانو، الأمين العام للمجمع، وسعادة الأستاذ الدكتور حميد مجْول النعيمي، مدير جامعة الشارقة، اتفاقية تعاون إستراتيجي بين المؤسستين يوم الخميس 29 من شهر ربيع الأول 1443هـ الموافق 04 من شهر نوفمبر 2021م، بمقر الجامعة بإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وتهدف هذه الاتفاقية إلى بناء شراكة إستراتيجية في مجال الاستفادة المتبادَلة من الإمكانات والقدرات العلمية والبحثية للمؤسستين، والدراسة المشتركة للنوازل والقضايا المعاصرة من أجل حُسن توجيهها وترشيدها. كما تهدف الاتفاقية إلى التنظيم المشترك للمؤتمرات والندوات وإقامة وِرش العمل والتدريب، وتبادُل المطبوعات والمنشورات، وتمثيل الجهتين في أعمال المؤتمرات والندوات التي تُعقد بمعرفة كل منهما في مجال الاهتمام المشترك بينهما.

 

وعقِب الإمضاء على الاتفاقية، عبّر معالي الأمين العام عن سروره بما تشهده الجامعة من تطوّر ملموس، وتقدّم حثيث، كما عبّر عن ابتهاجه بما حقّقته الجامعة في السنوات الأخيرة من نتائج علمية وإنجازات على مستوى البحث العلمي، منوِّهًا بأن هذه الاتفاقية ستكون فرصة سانحة لاستكتاب الباحثين والباحثات من مختلف كليات ومعاهد الجامعة للمشاركة في دورات المجمع وندواته ومؤتمراته، فضلاً عن أنها ستكون نموذجًا لتحقيق التكامل والتلاقي بين فقهاء وفقيهات وخبراء وخبيرات الأمّة عند دراسة مشكلات الحياة المعاصرة بصورة علمية وموضوعية. وأضاف معاليه أن المجمع يتطلّع إلى التعاون العلمي والبحثي الوثيق مع الفِرَق البحثية لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، وإلى ما سيقدّمونه من آراء وخبرات تٌسهِم في اتّخاذ القرارات الفقهية المناسبة. كما أشار معاليه إلى أن الجامعة بما لديها من إمكانات بحثية متقدمة في مختلف التخصصات، يمكنها أن تُسهِم وبفعالية عبر الخبراء والباحثين وأعضاء الهيئة التدريسية في مختلف القضايا الطبية والعلمية والاجتماعية والمالية والاقتصادية التي تدخُل ضمن اهتمامات المجمع.

 

وتنفيذًا لبنود المذكرة، وافق الطرفان على تشكيل لجنة متخصصة تحدّد أوجُه التعاون بينهما، وطُرق وآليّات التنفيذ حسب التصوّر الوارد في المذكرة نفسها، ولها الصلاحية في الاستعانة بمَن تراه مناسبًا لتنفيذ جميع بنود الاتفاقية.

 

هذا، وقد حضر مراسم التوقيع على الاتفاقية فضيلة الأستاذ الدكتور عوّاد الخلَف، القائم بأعمال مدير الجامعة القاسميّة وعميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة، وسعادة الدكتور طارق مرابطين، مدير مكتب العلاقات الخارجية بالجامعة، كما حضر من جانب المجمع كل من: السيدة سارة أمجد، مديرة إدارة شؤون الأسرة والمرأة، والأستاذ خالد الأحمدي، رئيس قسم الشؤون الإدارية والتدريب، والأستاذ أمجد المنسي، رئيس قسم المراسم.

اقرأ ايضا

آخر الأخبار

اذهب إلى الأعلى